منتدى موجه لكل طلبة الحقوق و طلبة مقياس تاريخ النظم المؤسسات القانونية - بالدرجة الأولى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 1:56 am

بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا حول ولا قوة الا بالله اللهم ارحم امة حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم
لقد شاهدنا معا ما فعله العدوا الصهيوني بأبنائنا في غزة ولعمري هذا مصدر ألم وحزن عميق لدينا، لكن ما هو الحل؟
فكرت أن أضع لطلبتي الأعزاء مساحة هنا لتبادل المشاعر حول قضية أمتنا الاولى وفي نفس الوقت تبادل الاراء حول المخرج من هذه الازمة
من خلال محاولة النقاش حول المحاور التالية:
ــ ما سبب هذه الاحداث وما الهدف منها؟
ــ هل الأنظمة العربية طرف فاعل أم متفرج ؟
ـ ما يمكن للانظمة العربية القيام به حاليا واقعيا وفي ظل الظروف الحالية؟
ماذا يمكن للشعوب الاسلامية أن تقوم به لنصرة اخوانهم في فلسطين؟
قدموا لنا مساهماتكم فهي جزء من التعبير عن عدم الرضا بالذل
من لم يهتم لأمر المسلمين فليس منهم[center][right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
sarah

avatar

المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 23/12/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اللهم أنصر أهل غزة   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 5:57 pm

بسم الله الرحمان الرحيم الصلاة و السلام على من لا نبي بعده
لا حول ولا قوة الا بالله
لا يغير الله ما في قوم حتى يغيروا ما في انفسهم.... النهضة و الجهاد يا عرب :
لسنا فرحين بما يجري الكل غاضب و حاقد. دماء المسلمين لن تدهب هباء. الويل الويل لمن حطم قلوب نساءنا و ابكى اطفالنا
ان شاْ الله سيكون النصر لنا بادن الله
اه لو كنا نملك حدودا معك يافلسطين
اين انتم يا ارهابين الذين يحاربون اخوانهم ويقتلوهم تاركين اليهود يتسابقون في قتل "المجاهدين"في غزة
العار العار يلاحقنا
مالنا الا الدعاء. اللهم انصر اخواننا في فلسطين يامغيث اغث اهلنا في غزة وزلزل الارض تحت اليهود والعنهم. حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل
نحن ما بأيدينا شىء الا الدعاء لهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 17/12/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 10:58 pm

ما سبب هذه الاحداث وما الهدف منها؟
بغض النظر عن الاهداف السياسية الا ان الهدف هو الجشع الطمع في حقوق الغير جشع اليهود
ــ هل الأنظمة العربية طرف فاعل أم متفرج ؟
الانظمة العربية شيئ يضحك اين هي العروبة والاخوة اين هي القوة والاتحاد اين هي العزيمة لنيل الحق الشيئ الوحيد الذي تفعله الانطمة العربية المشاهدة فقط و كانه مسلسل ليس له نهاية
ـ ما يمكن للانظمة العربية القيام به حاليا واقعيا وفي ظل الظروف الحالية؟
شيئ واحد فقط تكبير العقل و الاتحاد لماذا لا نتحد و نكون يد واحدة لنحارب الكفرة اليس نحن عرب مسلمون اين الاسلام اين التعاون الذي اوصانا به رسول الله عليه الصلاة والسلام اين.......واين ....للاسف
ماذا يمكن للشعوب الاسلامية أن تقوم به لنصرة اخوانهم في فلسطين؟
مادام اسمنا شعوب اسلامية علينا التقيد بديننا دعوة واحدة منا تفرج عنهم والله معنا ومع فلسطين ولا يضيع حق مادام وراءه مطالب

ستبقى فلسطين في القلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: سلوى   الجمعة يناير 02, 2009 11:46 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا حول ولا قوة الا بالله اللهم ارحم امة حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم
لقد شعرنا جميعا بنوع من الاسى والحزن ونحن نرى المجازر ترتكب في حقنا ولكن لا بد لهذه الاحزان والمشاعر أن تجعلنا أقوى فلا يدفعنا الألم الى الخيبة والفشل ولذلك اخترت لكم بعض الكلمات الموجهة من كتاب مشهور جدا:
•إذا وقعت عليك مصيبةٌ أو شدةٌ فافرحْ بكل يومٍ يمرُّ ؛ لأنه يخففُ منها وينقصُ من عمرِها, لأن للشدة عمراً كعمرِ الإنسانِ لا تتعداه .
•﴿ اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ ﴾ فهما وَقودُ الحياةِ ، وزادُ السيرِ ، وباب الأملِ ، ومفتاحُ الفَرَجِ ، ومن لزم الصبرَ ، وحافظ على الصلاةِ ؛ فبشِّرْه بفجرٍ صادقٍ ، وفتحٍ مبينٍ ، ونصرٍ قريبٍ .
ومن عَرَفَ حُسْنَ اختيارِ اللهِ لعبدِه هانتْ عليه المصائبُ ، وسهلتْ عليه المصاعبُ , وتوقعَ اللطفَ من اللهِ ، واستبشر بما حصل ، ثقةً بلطفِ اللهِ وكرمِه ، وحسنِ اختيارِه ، حينها يذهبُ حزنُه وضجرُه وضيقُ صدرِه , ويسلم الأمر لربه جلَّ في علاه ، فلا يتسخطُ ولا يعترضُ ، ولا يتذمّرُ ، بل يشكرُ ويصبرُ ، حتى تلوح له العواقبُ ، وتنقشعُ عنه سحبُ المصائبِ .
رسولُنا محمد  يؤذيه المشركون واليهودُ والنصارى أشدَّ الإيذاءِ , ويذوقُ صنوفَ البلاءِ ، من تكذيبٍ ومجابهةٍ وردٍ واستهزاءٍ وسخريةٍ وسبٍّ وشتمٍ واتهامِ بالجنونِ والكهانةِ والشعرِ والسحرِ والافتراءِ , ويُطردُ ويُحارَبُ ويُقتل أصحابُه ويُنكَّلُ بأتباعِه, ويُتهمُ في زوجتِه ، ويذوقُ أصناف النكباتِ ، ويهدد بالغاراتِ ، ويمر بأزماتٍ , ويجوع ويفتقرُ ، ويجرحُ ، وتكسر ثنيتُهُ ، ويشج رأسُه ويفقدُ عمه أبا طالب الذي ناصره , وتذهب زوجتُه خديجة التي واسته , ويُحْصَرُ في الشعب حتى يأكل هو وأصحابه أوراق الشجرِ , وتموتُ بناتُه في حياتِه وتسيلُ روحُ ابنِه إبراهيم بين يديهِ , ويُغلبُ في أحد , ويُمزَّقُ عمه حمزةُ , ويتعرض لعدة محاولات اغتيال , ويربطُ الحَجَرَ على بطنِه من الجوعِ ولا يجدُ أحياناً خبزَ الشعيرِ ولا رديءَ التمر , ويذوقُ الغصص ويتجرع كأس المعاناة , ويُزلزلُ مع أصحابِه زلزالاً شديداً وتبلغُ قلوبهُم الحناجر , وتعكس مقاصدُه أحياناً ، ويبتلى بتيه الجبابرةِ وصَلَفِ المتكبرين وسوءِ أدبِ الأعرابِ وعجبِ الأغنياء ، وحقدِ اليهودِ ، ومكرِ المنافقين ، وبُطْءِ استجابةِ الناسِ , ثم تكون العاقبةُ له ، والنصرُ حليفه ، والفوزُ رفيقه ، فيظهرُ اللهُ دينه ، وينصرُ عبده ، ويهزم الأحزاب وحده ، ويخذل أعداءه ويكبتهم ويخزيهم , واللهُ غالبٌ على أمرِه ولكن أكثر الناسِ لا يعلمون .
الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
monaam-mah

avatar

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 17/12/2008
الموقع : monammahdadi@yahoo.fr

مُساهمةموضوع: رد   الأحد يناير 04, 2009 5:51 pm

الجهد جهاد النفس . الأمة ليست بخير لذا لايمكن للفلسطينيين أن يعولوا عليها وما يمكننا فعله الان هو الدعاء الدعاء الدعاء
اللهم انصر الاسلام و المسلمين و أذل اليهود الغاشمين و دمر أعدائك أعداء الدين و صلي و سلم على سيدنا محمد الأمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com/
بن اعراب محمد



المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 21/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الخميس يناير 08, 2009 6:38 pm

بسم الله الواحد القهار ذو القوة والجبروت لا يعجزه شيئ في الأرض والسموات
إن تألموا فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون
ما عسانا نقول حول هذا الوجع الذي أصاب أجسادنا وعقولنا جراء ما أصاب اخواننا في غزّة الا دعوة الله تعالى أن ينصرهم ويثبّتهم، المغبون هو نحن وليس الفلسطينيين في غزة لأن هولاء الشهداء هم أحياء عند ربهم يرزقون ومن فضل الله عليهم أنهم يدخلون الجنة بغير حساب ويُشفّعون في سبعين من أهليهم، أما نحن فنتألم ونموت ألف موتة وموتة لموتهم كل يوم خاصة عندما ننظر الى ما هو عليه حال بعض الأنظمة العربية التي يدعوها "هيغو شافييز" أن تقتاد به بطرد جواسيس اسرائيل من بلدانهم. وأنا عندما أتذكّر هذه النقطة بالذات أفخر بالجزائر ألف مرة للأنها رفضت حتى الرضوخ لضغوط الدول الأوروبية والغربية عموما والداعية لها بفتح سفارة للمدللة الأولى لديهم "اسرائيل" عفوا أكرمكم الله "ارهابيل" مقابل انظمامها لمنظمة التجارة العالمية وهذا موقف لما أربطه بالتاريخ وأجد أن اعلان قيام الدولة الفلسطينية كان من ارض الجزائر ازداد اعتزازا لكن ماذا يمكن للجزائر وليبيا ولبنان وايران وتركيا وفنزويلا وسوريا أن تفعل أم التيار المتواطئ الذي يجرفها؟.وأخيرا وحتى أكون عمليا أقول آمين آمين آمين للدعوات الواردة أعلاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zoubir

avatar

المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 17/12/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الخميس يناير 08, 2009 10:45 pm

l ماسبب هذه الأحداث؟
ان للصهاينة تاريخ كبير مع العرب والمسلمين و الكل يعرف أنهم حاولوا قتل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم...وهم يكنون للمسلمين حقدا كبيرا ..والله عز وجل حذرنا من مكرهم وأخبرنا أنهم لن يبتعدوا عنا الا اذا أطعناهم ....وكما تعلمون خطة الدولة الصهيونية التي يسعون الى تنفيذها هي من الفرات في العراق الى النيل في مصر..
ولقد ذكرت الجانب الديني لأن الجميع يحلل القضية من الناحية السياسية ولكن ينسون الجانب الأهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طالبة الجنة

avatar

المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 29/12/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الجمعة يناير 09, 2009 2:24 pm

السلام عليكم
بارك الله فيك استاذي الفاضل على الموضوع القيم....
اما ما يحدث في غزة اليوم ... فهو في السبب الاول كما قالت لفني"القضاء على حماس" , والقضاء عليها هنا يعني عدة دلالات, اي محاولة القضاء على المقاومة ... ولاسيما المقاومة الاسلامية وتدمير كل ما هو اسلامي مقاوم ....
اليهود ما يضرهم لو صلينا او حجينا الى بيت الله الحرام او قمنا الليل...الخ ....؟؟؟؟
مايضرهم هو المطالبة بحقوقنا واصرارنا على منهج المقاومة ...
ما فائدتي انا كمسلم اصلي واصوم واعبد الله ليل نهار ... ولا ارفع صوتي بالدعاء لاهلي بغزة؟؟؟
اليس من لا يهتم لامر المسلمين ليس منهم؟؟؟
اما المشكلة الان هي حكوماتنا العربية التي لا تحرك ساكنا ...
الساكتة على الظلم , بل عندما ينتفض شعبها في مظاهره ضد العدوان تراها قد نشرت قواتها لصد المتظاهرين منعا من الاعتداء على امنها...
ولا تراها تشجب او تستنكر الا القليل منها ... وحتى لايقال انها متواطئة ...
هذه الحكومات العربيه
فماذا لو اتينا الى حكومتنا نحن!!!
واصحاب شعار "الحياة مفاوضات"!!!
والدعوة بعد كل هذا الاعتداء الى مفاوضات مع الاحتلال ... اليس هذا تخلف وعار ؟؟؟
بل وعندما يريد ابناء الشعب القيام بمظاهره تنتشر قوات السلطة لمنع المسيرات من اي مظهر حمساوي او اسلامي ...
وتفصيل المظاهرات والمسيرات على مقاسهم الخاص ....والاستمرار ببرنامجهم الدايتوني واعتقال كل من يرفع الرايه او يشجب ويستنكر
فبعد كل ذلك ... ترى ان لايقف مع غزة الا تلك الشعوب الضعيفه المحاصره ...
والحكومات العربيه والعالمية كلها تقف ضدها ....
فمكن سيكون لها؟؟؟ هاهي الحكومة المصريه ترفض فتح المعبر بعد كل ذلك حفاظا على امنها ...
والحكومات نائمة ....
فالله وحده سيكون مع غزة .... "ان تنصروا الله ينصركم"
لانهم صدقوا الله , وصامدون على موقفهم ..... ولن تهزهم المحن ....
ولن ننحني باذن الله تعالى مهما حوصرنا او جوعنا او دمرنا ...
ومن هنا استذكر ما قاله القائد المجاهد "ابو العبد هنية" يوم الانطلاقه والتي ابى الا وان يحيها الالاف من القطاع دليلا على تمسكهم بنهج المقاومة وعدم تخليهم عنها ...
اني كمثلِ النخيلِ يبقى, شامخاً,
لا ينحني وكذلك الاحرارُ
اصلي ,فلســــطينيٌ,وفرعي الدرى
فوق النجـ ــــ ـوم ودوني الاقمارُ
وطني الصمود.يا فلــ ـــ ــسطين,يا قــ ـ ــدس,يا غـ ـــ ـزة ,
وطني الصمود وما كبت فرسانه
ان الجوادَ وان كبا كرارُ
اني فلسطينيٌ,,اني صابرٌ ,,صبر الاسودِ وحسبي القهارُ
وبارك الله فيك وجزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طالبة الجنة

avatar

المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 29/12/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الجمعة يناير 09, 2009 2:26 pm

حسبنا الله و نعم الوكيل يا ذا الجلال و الاكرام
اللهم انقذ المسلمين فى غزة
اللهم كن لهم عونا و نصيرا
اللهم ربنا جل ثناؤك و تقدست اسماؤك
اللهم لا يرد امرك و لا يهزم جندك
سبحانك و بحمدك
اللهم عليك باليهود الظالمين
اللهم منزل الكتاب,هازم الاحزاب,مجرى السحاب
اهزمهم و زلزلهم
اللهم ارينا فيهم عجائب قدرتك .. قتلة الرسل و الانبياء
ظلمت العزل الابرياء
اللهم حرر المسلمين فى غزة يا ذا الجلال و الاكرام
اللهم فك اسرهم و اشفى مريضهم و اكشف كربتهم
اللهم بدل خوفهم امنا
يا ذا الجلال و الاكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: بارك الله فيك   الثلاثاء يناير 13, 2009 8:28 pm

السلام عليكم
كلام طيب يا طالبة الجنة
مشكورة على كل المساهمات
لك وسام الشهر في المساهمات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
طالبة الجنة

avatar

المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 29/12/2008
العمر : 28

مُساهمةموضوع: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته   الأربعاء يناير 14, 2009 8:10 pm

العفو الله يبارك فيك يا استاذي الفاضل
اولي الشرف بخدمة هذا المنتدى الرائع اتمنى ان تعم الفائدة ولو بالقليل
ولي الشرف اكثر بمنحي وسام الشهر اشكرك جزييييييلا
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meriam_med



المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الخميس يناير 15, 2009 12:29 am

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
إن ما يحدث في فلسطين فاق مايسمى بالجريمة الإنسانية إن كان هناك شيىء أكبر من الجريمة فالنكن واقعيين ونتحدث بصراحة فسبب هذه الجريمة بالدرجة الأولى هو عدم توحد الفلسطنيين فيما بينهم ففي رأي أنهم ليسوا في وضعية تسمح لهم لا في تعارض الأراء فتح و حماس ولا في شيئ آخر
أما في ما يخص الأنظمة العربية فذاك ما زاد الطين بلة فأين هي اتفاقية الدول العربية التي تنص على عدم المساس بالسيادة العربية؟؟؟؟؟؟؟؟ وأين هي هذه الأنظمة التي وقعت هذه الاتفاقية. ففيها الطرف الفاعل و المتمثل في الدول المجاورة لفلسطين و العراقيل التي تسببها في دخول المساعدات (مصر) و فيها من منع الفلسطنيين إلى اللجوء إليها (الأردن) أما الطرف المتفرج فهي البلدان الغير مجاورة لها فهي تتفرج من بعيد .
إن ما يجب على الأنظمة العربية فعله هو المساعدة الفعلية تمويل فلسطين بالسلاح لا غير و المعدات العسكرية حتى تتوازن كفة ميزان الحرب (مدفع يقابله مدفع لا حجارة) ويكفي من انعقاد المؤتمرات لأنها لا تأتي بأية نتيجة ولا المظاهرات و لا المسيرات ستوقف العدو الصهيوني من جرائمه. فيكفي مخادعة أنفسنا بقولنا نحن متضامنون معهم
فليس إشعال شمعة في الليل أو مسيرة أو غيرهما سيوقف قتل الأطفال الأبرياء
نو إنما يجب على الأمة العربية و الأسلامية من المحيط إلى الخليج توحيد صوففها و تقديم المساعدة الفعلية المادية .
أين هي دول الخليج و ثروتها الطائلة و علاقتها الجيدة مع أمريكا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: موافق   الخميس يناير 15, 2009 12:59 am

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
تفكير منطقي يا meriam_med
واصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: الصهيونية خطر على الانسانية   الجمعة يناير 16, 2009 12:25 am

جاء في كتاب حكماء بني صهيون العديد من المكر والخطط لضرب الامة الاسلامية والعالم ككل ولذلك ينصح بالاطلاع عليه ولتشويقكم لذلك أقدم لكم بعض ما جاء فيه:
البروتوكول الثاني من كتاب حكماء بني صهيون

لا يلزم لغرضنا أن لا تحدث أي تغيرات إقليمية عقب الحروب, فبدون التعديلات الإقليمية ستتحول الحروب إلى سباق اقتصادي, و عندئذ تتبين الأمم تفوقنا في المساعدة التي سنقدمها, و أن اطراد الأمور هكذا سيضع الجانبين كليهما تحت رحمة وكلائنا الدوليين ذوي ملايين العيون الذين يملكون وسائل غير محدودة على الإطلاق. و عندئذ ستكتسح حقوقنا الدولية كل قوانين العالم و سنحكم البلاد بالأسلوب ذاته الذي تحكم به الحكومات الفردية رعاياها.

و سنختار من بين لعامة رؤساء إداريين ممن لهم ميول العبيد, و لن يكونوا مدربين على فن الحكم, ولذلك سيكون من اليسير أن يمسخوا قطع شطرنج ضمن لعبتنا قي أيدي مستشارينا العلماء الحكماء الذين دربوا خصيصا على حكم العالم منذ الطفولة الباكرة. و هؤلاء الرجال كما علمتم من قبل قد درسوا علم الحكم من خططنا السياسية, و من تجربة التاريخ, و من ملاحظة الأحداث الجارية. والأمميون (غير اليهود) لا ينتفعون بالملاحظات التاريخية المستمرة بل يتبعون نسقا نظريا من غير تفكير فيما أن تكون نتائجه. و من أجل ذلك لسنا في حاجة إلى أن نقيم للأمميين وزنا.

دعوهم يتمتعوا و يفرحوا بأنفسهم حتى يلاقوا يومهم. أو يعيشوا ذكرياتهم للأحلام الماضية. دعوهم يعتقدوا أن هذه القوانين النظرية التي أوحينا إليهم بها إنما القدر الأسمى من أجلهم. و بتقييد أنظارهم إلى هذا الموضوع, و بمساعدة صحافتنا نزيد ثقتهم العمياء بهذه القوانين زيادة مطردة. أن الطبقات المتعلمة ستختال زهوا أمام نفسها بعلمها, و ستأخذ جزافا في مزاولة المعرفة التي حصلتها من العلم الذي قدمه إليها وكلائنا رغبة في تربية عقولها حسب الاتجاه الذي توخيناه.

لا تتصوروا أن تصريحاتنا كلمات جوفاء. و لاحظوا هنا أن نجاح دارون و ماركس و نيتشه قد رتبناه من قبل. والأثر غير الأخلاقي لاتجاهات هذه العلوم في الفكر الأميمي سيكون وضحا لنا على التأكيد. و لكي نتجنب ارتكاب الأخطاء في سياستنا و علمنا الإداري, يتحتم علينا أن ندرس و نعي في أذهننا الخط الحالي من الرأي, و هو أخلاق الأمة و ميولها.

و نجاح نظريتنا هو في موافقتها لأمزجة الأمم التي تتصل بها, و هي لا يمكن أن تكون ناجحة إذا كانت ممارستها العلمية غير مؤسسة على تجربة الماضي مقترنة بملاحظات الحاضر.

أن الصحافة التي في أيدي الحكومة القائمة هي القوة العظمة التي بها نحصل على توجيه الناس. فالصحافة تبين المطالب الحيوية للجمهور, و تعلن شكاوي الشاكين, و تولد الضجر أحيانا بين الغوغاء. و أن تحقق حرية الكلام ولد في الصحافة, غير أن الحكومات لم تعرف كيف تستعمل هذه القوة بالطريقة الصحيحة, فسقطت في أيدينا, و من خلال الصحافة أحرزنا نفوذا, و بقينا نحن وراء الستار, و بفضل الصحافة كدسنا الذهب, و لو أن ذلك كلفنا أنهار من الدم: فقد كلفنا التضحية بكثير من جنسنا, و لكن كل تضحية من جانبنا تعادل آلافا من الأممين أمام الله.
البروتوكول الثامن:

يجب أن نأمن كل الآلات التى قد يوجهها أعداؤنا ضدنا. و سوف نلجأ الى أعظم التعبيرات تعقيداً و إشكالاً فى معظم القانون - لكى نخلص أنفسنا - اذا أكرهنا على إصدار أحكام طائشة أو ظالمة، لأنه سيكون هاماً أن نعبر عن هذه الأحكام بأسلوب محكم، حتى تبدو للعامة أنها من أعلى نمط أخلاقى، و أنها عادلة و طبيعية حقاً. و يجب أن تكون حكومتنا محوطة بكل قوى المدينة التى ستعمل خلالها. إنها ستجذب الى نفسها الناشرين و المحامين و الأطباء و رجال الإدارة و الدبلوماسيين، ثم القوم المنشئين فى مدارسنا التقدمية الخاصة ((لا يخلوا قطر فى العالم من صنائع اليهود بين هذه الطوائف المذكورة و غيرها ينفذون خطط صهيون و يخدمونها عن وعى و عن غير وعى)). هؤلاء القوم سيعرفون أسرار الحياة الاجتماعية، فسيتمكنون من كل اللغات مجموعة فى حروف و كلمات سياسية، و سيفقهون جيداً فى الجانب الباطنى للطبيعة الإنسانية بكل أوتارها هى التى تشكل عقول الأمميين، و صفاتهم الصالحة و الطالحة، و ميولهم و عيوبهم، من عجيب الفئات و الطبقات. و ضرورى أن مستشارى سلطتنا هؤلاء الذين أشير هنا إليهم - لن يختاروا من بين الأمميين (غير اليهود) الذين اعتادوا أن يحتملوا أعباء أعمالهم الإدارية دون أن يتدبروا بعقولهم النتائج التى يجب أن ينجزوها، و دون أن يعرفوا الهدف من وراء هذه النتائج. إن الإداريين من الأمميين يؤشرون على الأوراق من غير أن يقرءوها، و يعملون حباً فى المال أو الرفعة، لا للمصلحة الواجبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
monaam-mah

avatar

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 17/12/2008
الموقع : monammahdadi@yahoo.fr

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الأحد يناير 18, 2009 12:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم
حقا المشكلة في غزة كبيرة جدا . لكن ماهو أكبر منها اللجوء الى مجلس الأمن الذي هو بدوره يحمي مصالح الصهاينة هنا و هناك( الولايات المتحدة . فرنسا . روسيا .انجلترا) . فبالله عليكم كيف يلجأ العرب الى فرنسا لتحل قضية غزة و هي متورطة في مذبحة أكبر بكثير من مذبحة غزة وأعني 08/05/1945 . 45000 شهيد في رمشة عين . رحمة الله عليهم . أمريكا قتلت وذبحت في الفيتنام و العراق ما لا يستطيع العقل تقبله فضلا عن الفضائح في السجون ( أبو غريب . غوانتانامو) . انجلترا هي من ولد ما يسمى الدولة الاسرائيلية و ننتظر منها الموافقة على قرار يدين اسرائيل ؟ روسيا و ما قامت به في الشيشان حيث رغم التعتيم الكبير الا أن ما وصل من أخبار يظهر وحشية هذه الدولة و عدائها للاسلام .ما أريد أن أقوله كل هذه الدول لها تاريخ أسود مع الاسلام و المسلمين . ورغم كل مواقفهم السيئة تجاه القضية الفلسطينية مازال العرب و المسلمون يتجهون الى مجلس الأمن . و الله أمر يضحك و يبكي في آن واحد . فالمشكل فينا و ليس في العدو .(أحد الأئمة قال في درس الجمعة : نحن لسنا امة متخلفة بل متمسكة بالتخلف) فكيف نبحث عن خيارات سلام مع اسرائيل و نحن نعرففهم أكثر من أي أمة أخرى . هم قتلة الأنبيااااااااااااااااء . هل يعقل أن يتجرأ عبد ما و يقتل نبي . لا اله الا الله . فوالله ثم والله لا حل الا المقاومة فالنصر أو الاستشهاد .
و في النهاية أريد أن أضيف أو أصحح بعض الأخطاء :
هناك من يسمي الصهاينة خنازير أو كلاب أو .... أظن أن هذه اهانة كبيرة جدا .اهانة كبيرة جدا للخنزير و الكلب . فلو كان الخنزير أو الكلب يتكلم لقال : أنتم على خطأ . و هو على حق .هههههه
شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com/
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: الحقد المقدس   الإثنين يناير 19, 2009 12:33 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
ان علاج الصراع الاسلامي الصهيوني لا يكون بتربية جيل يحب الحياة وملذاتها وينسلخ من كل قيمه امام ما يقدم له من الاغراءات الدنيوية وانما بتخريج جيل يحمل الحقد المقدس وهو استرجاع المسجد الاقصى باي طريقة والثار للمسلمين
المؤمن لا يذل ابدا
اترك هذه الفكرة متعمدا غامضة لكي يثريها الاخوة
بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
meriam_med



المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: قرب الساعة   الثلاثاء يناير 20, 2009 12:52 am

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
يوم السبت وأنا في الحافلة البرج سطيف و الكل يستمع إلى إذاعة سطيف كان هناك اتصال هاتفي من عند سيدة لتبدي رأييها فيما يجري في غزة اسمعوا ما قالته بالحرف: " هل عندما تستقل فلسطين هذا يعني قرب الساعة"
إنه لشيئ جد مؤسف هل نرضى المجازر يوميا لأخواننا والعيش في الرعب خوفا أن تأتينا الساعة. و كأنها تريد أن تقول لا بأس يا فلسطين عيشي أنت تحت القصف واستمري في معاناتك حتى لا تقرب الساعة.
إنها لكارثة لو أن العرب تفكر بهذا المنطق، إنه تفكير فاق الأنانية فالأنانية لا تعني شيئا أمامه
فما عسانا أن نقول، سيأتي يوما بإذن الله وترى فيه فلسطين النور و تطعم بالحرية
و الساعة أتية لا ريب فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: [center][u][b]سر التقارب الاسرائيلي اليهودي[/b][/u][/center]   الجمعة يناير 23, 2009 12:37 pm

يقول الشيخ الدكتور عبد العزيز كامل خاض الإسرائيليون بالاشتراك مع الأمريكيين الجولة الثانية ضد ما أسماه الطرفان بـ ( الإرهاب ) ؛ حيث شُنت الحرب هذه المرة ضد مقاتلي حماس والجهاد الإسلامي بدلاً من طالبان والقاعدة ، وباشر الأمريكيون الحرب فعلاً بأسلحتهم وبدعمهم المفتوح لدولة اليهود ، لتقاتل بالنيابة عنهم وبالأصالة عن نفسها كما قاتل الأمريكيون نيابة عن إسرائيل في حرب الخليج الثانية . والمصلحة مشتركة على كل حال بين أمريكا واليهود في خوض حرب استئصال ضد أي حركة إسلامية مجاهدة في أي مكان من العالم ، ولكن لأسباب معلومة كانت الحكومة الإسرائيلية أوْلى بخوض هذه الجولة من الحرب ( الطويلة ) التي أعلنتها الإدارة الأمريكية . إن الحلف القائم اليوم بين ( إسرائيل الشرقية ) الرابضة وسط البلدان العربية و ( إسرائيل الغربية ) القابعة في القارة الأمريكية ، هو أجدر الأحلاف بأن يسمى (محور الشر ) . أما سبْق الأمريكيين بإطلاق هذا المسمى على ( العراق ، و كوريا ، و إيران ) التي لا يربط بينها رابط ، فهو من قبيل التعمية على الهدف الأصلي من الحرب الأمريكية اليهودية على الإسلام وأهله في العالم . نحن نعلم والناس يعلمون دوافع وخلفيات العداء اليهودي للعرب والمسلمين وللبشرية جمعاء ؛ فعقدة التفوق العنصري الموهوم لما يسمى بـ ( الشعب المختار ) لا تزال مسيطرة على عقليات ومعتقدات اليهود الذين يكذبون دائماً ويصدقون أنفسهم ، وما حدث على مر التاريخ اليهودي قديماً ، وخلال تاريخ ما كان يسمى بـ (الصراع العربي الإسرائيلي ) حديثاً من صفحات سوداء دامية ، يجلِّي لنا بصورة عملية الكيفية التي ترجمت بها عقدة التفوق الإسرائيلي ؛ حيث تنفك هذه العقدة دائماً عن عقدتين أخريين : إحداهما شدة الاستهانة بدماء الآخرين من ( الأمميين ) أو (الأغيار ) أو ( الجوييم ) أو ( العامة ) أو ( الكوفريم ) التي تعني في كل تلك المترادفات ، الأصناف البشرية الأخرى غير اليهود .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
سارة

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 17/12/2008
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الجمعة يناير 23, 2009 5:04 pm

رد على موضوع الاخت مريم
ان ما قلته صحيح فهناك جملة يقولونها دائما( العرب بالتحديد) هو ان فلسطين لا تستقل الا يوم القيامة لا اعرف من الذي اتى بهذه الفكرة الا انها قيلت لابعاد فكرة استقلال فلسطين نهائيا واعتبار القضية ابدية
وما شاء الله على العرب لا يهتمون الا للتفاهات و الاقاويل
اهناك قصة عن طوني بلير و بوش تقول انه كان بوش و طوني بلير على مائدة الافطار يفطران معا وبعد ذلك لديهم مقابلة صحفية مع الصحافيين بعد انتهاء الفطور قابل بوش طوني بلير الصحافيين وبدأ النقاش سال احد الصحافيين بوش قائلا ما هي مشاريعك القادمة نحو العراق او العرب قال بوش ساقتل اكثر من مليوني عربي و طبيب اسنان اكيد الصحافي استغرب فسأله لماذا طبيب اسنان ضحك بوش وقال لم تنتبه للمليوني عربي و انتبهت لطبيب اسنان الا يعتبر الطبيب من باقي العرب
هذه هي السياسية اللتي تتخذها الدول المسيطرة تحويل عقلنا وتفكيرنا الى اشياء تافهة ومن بين الاساليب التاثير الغربي من حيث الاغاني و التكنولوجيا وغيرها........................
هاكذا حال العرب لم يلفت نظرهم للشهداء بالالاف الذين نشاهدهم عبر شاشة التلفزيون بل لفت نظرهم قيام القيامة اللتي هي امر غيبي لا يعلمه الا الله لم يلفت نظرهم ماذا قدمو في هذه الحياة لا بل لفت نظرهم متى يحين وقت الموت لانهم لم يشبعوا من الدنيا ولذتها هاذا هو الجهل والتخلف بعينه
الله معكم يا اخواننا الفلسطينينن وللحرية ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rabah



المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الإثنين يناير 26, 2009 12:42 am

ااظن ان العرب هم المشكلة فهم يقولون دائما هيا يا عرب نحن العرب الامة العربية و هدا تفرقة بين المسلمسن يجب ان يقال نحن المسلمون و هيا يا مسلمين للحرب على اليهود و الامة الاسلامية ففي عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقال الحروب الاسلامية و ليست الحروب العربية ادن المشكل يكمن هنا
Spoiler:
 


عدل سابقا من قبل rabah في الإثنين يونيو 08, 2009 1:30 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
meriam_med



المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: كن أو لا تكن ............   الثلاثاء يناير 27, 2009 12:00 am

تعرف يا اخ ماهو مشكلنا نحن العرب او المسلمون كما تشاء هو أننا نهتم بما هو سطحي و نهمل الجوهر. بمعنى أننا لو أطلق علينا لسم مسلمين سنحارب اليهود الجواب طبعا "لا".
المشكل أو الخلل يكمن في تفرقتنا لا في اسمنا لأنه كل دولة تبحث على مصالحها و استرضاء ال و م ا لها و لو كان على حساب الوحدة العربية او حتى على حساب الاسلام.
و خير دليل على ذلك عدم اتقاق العرب على الاعتراف بالكيان الصهيوني فمنهم من يرفض فكرة الاعتراف بصفة مطلقة كالجزائر و من الدول من يعترف بها كمصر. مشكل الاعتراف لا يضر نستطيع غظ النظر عليه .
ولكن ما لا نستطيع غض النظر عليه هو قضية المغرب و سفيرها في فنزويلا لا داعي لشرحها فالكل متابع لهذا الموضوع. فالمغرب فضل كسب رضا أمريكا و اليهود على الوحدة العربية.
إذن في رأي ان لا يكون لنا اسم و نكون متحدبن فيما بيننا أو يطلق علينا أي أسم بدل أن ننسب لأنفسنا اسم المسلمين و نحن في قمة التشتت.
إما أن نكون مسلمين بأتم معنى الكلمة ( شكلا و موضوعا) وإما ان نترك الاسلام بسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rabah



المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الأربعاء يناير 28, 2009 12:23 am

ااختي العزيزة فكلمة عرب تعني ان العرب فقط هم المعنيون بالقصية الفلسطينية لكن هي ان كل المسلمين يجب ان يتحدوا مثل تركيا وايران و المشكل ليس في اليهود المشكل في المسلمين الدين لم يغيروا انفسهم و دولهم فكيف بهم يغيرون دولة غير دولتهم و ايضا الرسول صلى الله عليه وسلم قال لا فرق بين عربي و اعجمي الا بالتقوى ادن يجب ان نقول نحن المسلمون و ليس نحن العرب لينصرنا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: القدس قضية كل مسلم وليس العرب فقط   الجمعة يناير 30, 2009 12:41 pm

القدس في اعتقاد المسلمين
د. يوسف القرضاوي:
القدس في الاعتقاد الإسلامي، لها مكانة دينية مرموقة، اتفق على ذلك المسلمون بجميع طوائفهم ومذاهبهم وتوجهاتهم، فهو إجماع الأمة كلها من أقصاها إلى أقصاها، ولا غرو أن يلتزم جميع المسلمين بوجوب الدفاع عن القدس، والغيرة عليها، والذود عن حماها وحرماتها ومقدساتها، وبذل النفس والنفيس في سبيل حمايتها، ورد المعتدين عليها.
وقد اختلف المسلمون والعرب والفلسطينيون في الموقف من قضية السلام مع إسرائيل (الكيان الصهيوني)؛ هل يجوز أو لا يجوز؟ وإن جاز؛ هل ينجح أو لا ينجح؟ ولكنهم جميعًا- مسلمين وعربًا وفلسطينيين- لم يختلفوا حول عروبة القدس وإسلاميتها، وضرورة بقائها عربية إسلامية، وفرضية مقاومة المحاولات الإسرائيلية (الصهيونية) المستميتة لتهويدها، وتغير معالمها، ومسخ شخصيتها التاريخية، ومحو مظاهر العروبة والإسلام والمسيحية منها. فللقدس قدسية إسلامية مقدورة، وهي تمثل في حس المسلمين ووعيهم الإسلامي: القبلة الأولى، وأرض الإسراء والمعراج، وثالث المدن المعظمة، وأرض النبوات والبركات، وأرض الرباط والجهاد كما سنبين ذلك فيما يلي:
القدس: القبلة الأولى
أول ما تمثله القدس في حس المسلمين وفي وعيهم وفكرهم الديني أنها (القبلة الأولى)، التي ظل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وأصحابه يتوجهون إليها في صلاتهم منذ فرضت الصلاة ليلة الإسراء والمعراج في السنة العاشرة للبعثة المحمدية؛ أي قبل الهجرة بثلاث سنوات، وظلوا يصلون إليها في مكة، وبعد هجرتهم إلى المدينة ستة عشر شهرًا، حتى نزل القرآن يأمرهم بالتوجه إلى الكعبة، أو المسجد الحرام، كما قال تعالى: ﴿وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ﴾ (البقرة: 150)، وفي المدينة المنورة معلم أثري بارز يؤكد هذه القضية، وهو مسجد القبلتين، الذي صلى فيه المسلمون صلاة واحدة بعضها إلى القدس، وبعضها إلى مكة، وهو ما يزال قائمًا، وقد جُدد وتُعهد، وهو يُزار إلى اليوم، ويُصلَّى فيه.
وقد أثار اليهود في المدينة ضجة كبرى حول هذا التحول، ورد عليهم القرآن بأن الجهات كلها لله، وهو الذي يحدد أيها يكون القبلة لمن يصلي له: ﴿سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُل للهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾، إلى أن يقول: ﴿وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللهُ وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ﴾ (البقرة: 142، 143)، فقد قالوا: إن صلاة المسلمين تلك السنوات قد ضاعت وأهدرت؛ لأنها لم تكن إلى قبلة صحيحة، فقال الله: ﴿وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ﴾؛ أي صلاتكم، لأنها كانت صلاة إلى قبلة صحيحة مرضية عنده.
القدس أرض الإسراء والمعراج
وثاني ما تمثله القدس في الوعي الإسلامي: أن الله تعالى جعلها منتهى رحلة الإسراء الأرضية، ومبتدأ رحلة المعراج السماوية، فقد شاءت إرادة الله أن تبدأ هذه الرحلة الأرضية المحمدية الليلية المباركة من مكة ومن المسجد الحرام؛ حيث يقيم الرسول- صلى الله عليه وسلم- وأن تنتهي عند المسجد الأقصى، ولم يكن هذا اعتباطًا ولا جزافًا؛ بل كان ذلك بتدبير إلهي ولحكمة ربانية؛ وهي أن يلتقي خاتم الرسل والنبيين هناك بالرسل الكرام، ويصلي بهم إمامًا، وفي هذا إعلان عن انتقال القيادة الدينية للعالم من بني إسرائيل إلى أمة جديدة، ورسول جديد، وكتاب جديد: أمة عالمية، ورسول عالمي، وكتاب عالمي، كما قال تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ﴾ (الأنبياء: 107)، ﴿تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا﴾ (الفرقان: 1).
لقد نص القرآن على مبتدأ هذه الرحلة ومنتهاها بجلاء في أول آية في السورة التي حملت اسم هذه الرحلة (سورة الإسراء)، فقال تعالى: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا﴾ (الإسراء: 1)، والآية لم تصف المسجد الحرام بأي صفة مع ما له من بركات وأمجاد؛ ولكنها وصفت المسجد الأقصى بهذا الوصف: ﴿الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ﴾، وإذا كان ما حوله مباركًا، فمن باب أولى أن يكون هو مباركًا.
وقصة الإسراء والمعراج حافلة بالرموز والدلالات التي توحي بأهمية هذا المكان المبارك، الذي ربط فيه جبريل البراق، الدابة العجيبة التي كانت وسيلة الانتقال من مكة إلى القدس، وقد ربطها بالصخرة حتى يعود من الرحلة الأخرى، التي بدأت من القدس أو المسجد الأقصى إلى السموات العلا، إلى "سدرة المنتهى"، وقد أورث ذلك المسلمين من ذكريات الرحلة: الصخرة، وحائط البراق. لو لم تكن القدس مقصودة في هذه الرحلة، لأمكن العروج من مكة إلى السماء مباشرة؛ ولكن المرور بهذه المحطة القدسية أمر مقصود، كما دل على ذلك القرآن الكريم والأحاديث الشريفة.
ومن ثمرات رحلة الإسراء: الربط بين مبتدأ الإسراء ومنتهاه، وبعبارة أخرى بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى، وهذا الربط له إيحاؤه وتأثيره في وعي الإنسان المسلم وضميره ووجدانه، بحيث لا تنفصل قدسية أحد المسجدين عن قدسية الآخر، ومن فرَّط في أحدهما أوشك أن يفرط في الآخر.
القدس ثالث المدن المعظمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benouarzeg.forumperso.com
ضياء الدين



المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 05/01/2010
العمر : 30
الموقع : http://facebook.com/people/Chermat-Dhiaeddine/100000524406696 baby-love-du19@live.fr

مُساهمةموضوع: رد: نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية   الثلاثاء يناير 05, 2010 7:37 pm

[b]بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الواجب على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها تجاه إخوانهم في فلسطين في هذه الآونة أن يتعاضدوا ويتراحموا فيما بينهم، وأن يمدوا لهم يد العون والتعاطف كما أن القادرين من المسلمين بإمكانهم صرف زكواتهم للشعب الفلسطيني، ومن وسّع الله عليه في رزقه من أثرياء المسلمين بإمكان كل أسرة منهم أن تكفل أسرة في فلسطين، وبهذا يستطيع المسلمون كسر الحصار المفروض علي الشعب المجاهد في فلسطين، ونري ربنا منا أمارة طاعة.

ونصرة الشعب الفلسطيني ومساندته بكافة أنواع الدعم المادي والمعنوي واجب على كل مسلم ، كل حسب قدرته وحسب ما مكنه الله ، وهذا الواجب واجب على الحكومات وواجب على الشعوب، فواجب علينا أن ننصرهم بالدعاء وبالكلمة مسموعة ومقرؤة ومرئية، وننصرهم بالمال وهو واجب الوقت الآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://facebook.com/people/Chermat-Dhiaeddine/100000524406696
 
نقاش مفتوح حول القضية الفلسطينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأستاذ هشام بن ورزق :: منتدى التعارف و التحايا-
انتقل الى: